top of page

بناء علاقات استراتيجية صحية في العمل نظرة عميقة

Updated: Feb 6

العلاقات اساس نجاح الاعمال في المجال الشخصي وعلى مستوى الشركات، لا بد من الاهتمام ببناء استراتيجة فعالة والعمل على انشاء شبكة العلاقات الداخلية بين الموظفين وخلق بيئة عمل مريحة وجاذبة وتساعد على التطور والابتكار. لكن كيف تجعل العلاقات ايجابية ومثمرة باستطاعتك تاسيسها وبناءها باتباع الخطوات التالية :


التواصل الفعال: مفتاح الثقة

التواصل الفعال هو حجر الزاوية في أي علاقة قوية. أنها تنطوي على أكثر من مجرد تبادل المعلومات؛ يتعلق الأمر بفهم العواطف والنوايا وراء المعلومات. فهم العواطف/ الذكاء العاطفي يتيح لنا فهم كيف يشعر الآخرون تجاه الموضوع الذي نتحدث عنه. يمكن أن يكون هذا الفهم مفتاحًا للتعاطف وبناء الثقة. على سبيل المثال، إذا كنت تتحدث مع زميل عمل عن تحدي صعب يواجهه في المشروع، قد تلاحظ علامات على التوتر أو القلق في لغة الجسم أو الصوت، هذا يشير إلى أنه قد يحتاج إلى دعم إضافي أو فهم أفضل من قبل الفريق. بالإضافة إلى فهم العواطف، ينبغي أيضًا أن نتعامل مع النوايا المختلفة هل الشخص يتحدث للتعبير عن مشكلة يواجهها ويرغب في الحصول على المشورة؟ أم أنه يبحث فقط عن منفذ لتفريغ مشاعره؟ فهم النوايا يساعدنا في التفاعل بشكل أكثر بفعالية وضبط استجابتنا بناءً على ما يحتاجه الشخص في الوقت الحالي.

باختصار، فهم العواطف والنوايا يلعب دورًا حاسمًا في الاتصال الفعّال. إنه يساعدنا على التواصل من خلال تعزيز التواصل الواضح والمفتوح والمحترم، يمكنك بناء الثقة، وهي عنصر حاسم في أي علاقة مهنية. كما تشجع استراتيجية التعبير عن الرأي وسياسات الباب المفتوح في تعزيز ثقافة الشفافية.


تنمية الاحترام المتبادل

الاحترام في مكان العمل يتجاوز اللياقة الأساسية؛ إنه يتعلق بتقدير أفكار الآخرين والاعتراف بمساهمات الجميع. يشجع هذا الاحترام المتبادل على بيئة متنوعة وشاملة حيث يشعر جميع الموظفين بالتقدير والإلهام للمساهمة بأفضل ما لديهم.


التواصل والتعاون

 يعزز التعاون الإبداع والتقدم، مما يدفع الشركات نحو آفاق أوسع وأفضل. لذا، يجب تشجيع الموظفين على المشاركة الفعّالة في الانضمام إلى المجموعات المهنية لتوسيع شبكاتهم وتبادل أفكار جديدة ومبتكرة مع العمل. هذه العمليات تمنح الشركة الفرصة للاستفادة من منظورات متعددة والتحول إلى أفكار مبتكرة قادرة على تحسين الأداء وزيادة التفوق.


التغذية الراجعة والتقدير/ محفزات النمو

تعد التغذية الراجعة والتقدير أمرًا حيويًا للتطوير الشخصي والمهني. تساعد التعليقات البناءة الأفراد على فهم نقاط قوتهم ومجالات التحسين، في حين أن الاعتراف بالإنجازات يعزز الروح المعنوية والتحفيز. إن إنشاء ثقافة تقدر العمل الجاد يمكن أن يعزز بشكل كبير الرضا الوظيفي والولاء.


احترام الحدود الشخصية

في عالم تتزايد فيه أهمية التوازن بين العمل والحياة، يعد وضع الحدود الشخصية واحترامها أمرًا أساسيًا للحفاظ على علاقات مهنية صحية. تساعد الحدود الواضحة على منع الإرهاق وتضمن الحفاظ على الاحترام في جميع المعاملات.


حل النزاعات/ تحويل التحديات إلى فرص

الصراعات أمر لا مفر منه في أي بيئة عمل، ولكن النهج المتبع في حلها مهم. إن النظر إلى الصراعات كفرص لمعالجة القضايا الأساسية يمكن أن يؤدي إلى حلول بناءة تعزز العلاقات. تعزيز ثقافة يتم فيها التعامل مع النزاعات من خلال التعاطف والاستماع والرغبة في إيجاد حل مفيد للطرفين.


ايجاد فرص للتواصل 

 من خلال برامج خاصة للعافية التي تساهم في دمج الموظفين خلال برامج خاصة للعافية تساهم في دمج الموظفين واعطاء الفرص لكسر الجمود في العمل، وهذا ما تقوم به شركة اكتنس من خلال برامج العافية حيث تقوم بالتخطيط الاستراتيجي قصير وطويل الامد لبناء برامج عافية ناجحة ومستدامة.


الخلاصة

بناء علاقات استراتيجية صحية في العمل يتطلب جهدًا واعيًا والتزامًا بمبادئ التواصل يمكن للشركات إنشاء بيئة عمل إيجابية وداعمة لا تجذب فقط ولكن أيضًا تحتفظ بأفضل المواهب، مما يدفع نحو النجاح والابتكار.

دمج هذه الاستراتيجيات في حياتك المهنية وثقافة شركتك لن يعزز فقط بيئة العمل المباشرة الخاصة بك ولكن أيضًا سيساهم في نجاحك وتغيير ايحابي طويل الأمد في بيئة العمل.





مدربة ومستشارة عافية الشركات

مؤسسة شركة اكتنس


37 views0 comments
bottom of page