top of page

التفكير المرن يساعدك في التحكم في حياتك

مرونة الأشياء هي قدرتها على الانحناء والتشكيل، اما مرونة الجسم هي قدرة الشخص على أداء حركات معينة في جسمه لا يستطيع معظم الناس القيام بها. اما المرونة العقلية هي ما نذكره تحديدًا في هنا، وهذا يعني قدرة الشخص العقلية على التفكير خارج الصندوق وايضا على التكيف مع المجتمع والظروف البيئية المحيطة.

هل تعلم بانك تسنطيع تحافظ على طاقتك وتوجيهها بطريقة فعالة عن طريق المورنة في التفكيروالتي سوف تعطيك القدرة على إيجاد الخيارات المختلفة والحلول المتنوعة وانتقاء المناسب منها لموقف ما أو حدث ما تتعرض له في حياتك. فلا تحصر تفكيرك في حل وحيد قد لا يناسبك

التفكير المرن هو القدرة على التفكير النوعي بإيجاد كل الاحتمالات والخيارات المؤدية للغرض ورؤيتها والإحاطة بها بحلول كثيرة ، منها قد لا يكون مطروحا والسيطرة عليها مستخدما مهارات التفكير المرن لانتقاء الحل الأفضل في الوقت الأنسب .. ان التغلب على التحديات التي تواجهنا يوميا عبر مارونة التفكير بتغيير الأساليب , فقد يقلب لك التفكير المرن المواقف ويجعل أسوأها أفضلها بتحويلها من مشاكل إلى مكاسب .

أن الحياة متغيرة دائما وظروفها متجددة ، فما عليك إلا التغيير في تفكيرك ليتناسب ويتلاءم مع هذه المتغيرات في إيجاد الفرص الجديدة لاستثمارها وهذا يتطلب إلى مرونة في، ولكن إذا لم تكن متأكدًا من أين تبدأ ، فإليك بعض الأفكار

  • اتخاذ إجراءات استباقية. لا تتجاهل مشكلاتك، بل فكِّر فيما يجب القيام به، وضَع خطة ثم اتخذ الإجراءات اللازمة بشأنها. على الرغم من احتمالية استغراق وقت طويل للتعافي من أي انتكاسة كبيرة، سواءً حدث صادم أو فقد عزيز، اعلم أنه بإمكانك تحسين موقفك إذا سعيت إلى ذلك.

  • التعلم من الخبرات. فكِّر في كيفية تعاملك مع المصاعب في الماضي. وفكِّر في المهارات والاستراتيجيات التي ساعدتك خلال الأوقات العصيبة.

  • التواصل مع الآخرين. من خلال بناء علاقات إيجابية وقوية مع الأحباء والأصدقاء، ستحصل على ما تريد من دعم وتوجيه وقبول في أسعد أوقاتك وأصعبها على حد سواء.


  • نقل خبراتك للآخرين. اعطاء المعلومات يفرض عليك تكوين روابط جديدة بين شبكات المعرفة التي لم تكن متصلة سابقًا والتفكير بشكل أكثر مرونة وإبداعً.

  • لا تعتمد على الطريقة الاسهل في عمل الاشياء. تظهر الأبحاث أن إدخال ما يسمى "بالصعوبات المرغوبة" يمكن أن يؤدي إلى تعلم أعمق ، لذلك من خلال التأكيد على عدم اختيار الطريقة الأسهل دائمًا للقيام بالأشياء ، يمكنك الحفاظ على عقلك حادًا وحتى التعلم من خلال تجاربك اليومية.

  • غير روتينك اليومي. إذا كنت تبحث عن طريقة بسيطة لبدء بناء مرونتك المعرفية ، يمكنك البدء بتغيير روتينك والقيام بالأشياء اليومية بشكل مختلف.على سبيل المثال ، إذا كنت معتادًا على اتخاذ نفس الطريق للعمل كل يوم، فابحث عن طريق مختلف أو فكر في ركوب الحافلة بدلاً من القيادة بنفسك.

  • القراءة في مواضيع مختلفة. لا شك إن اكتساب معلومات في مجالات متعددة تكسبك المرونة في التفكير.

إن كنت موظفاُ او مديراً او في مركز قيادي فإن بناء مرونتك المعرفية طريقة رائعة للتطوير المهني ومواكبة بيئة العمل المتغيرة باستمرار في المستقبل. تتمثل إحدى أفضل الطرق لتصبح أكثر مرونة معرفيًا في تعريض نفسك للتجارب الجديدة وطرق القيام بالأشياء.تذكر أن التفكير المرن يمكن اكتسابها إذا قررت من خلال التدريب وتعلم مهارات معينة تساعدك على امتلاكها.




مواهب الحمصي/ مديرة اكتنس

ماجستر إدارة اعمال

مدربة ماستر عافية

مدربة ريادة أعمال


96 views0 comments

Comments


bottom of page